• الجمعة 23 أكتوبر 2020 10:20 صباحًا

الصحة والسكان : تراجع نسب ختان الإناث بنسبة 61%

وزارة الصحة
كتب - مصر الزراعية

أعلنت وزارة الصحة والسكان، ممثلة فى المجلس القومى للسكان، عن تراجع حقيقي في نسب انتشار ختان الإناث، حيث تراجعت من 74% وسط الفئة العمرية من 15- 17 سنة عام 2008 إلى 61% عام 2014، يأتى ذلك فى إطار الاحتفال باليوم العالمى للقضاء على ختان الإناث والذى تم تحديده 6 فبراير من كل عام.

 وأوضح الدكتور طارق توفيق، نائب وزير الصحة والسكان، أن الدولة تسعى بشتى الطرق لمناهضة هذة الظاهرة، حيث قدمت الحكومة المصرية عام 2008 وعام 2016، مقترحين تشريعيين لتجريم ممارسة ختان الإناث وقدمتهما إلى البرلمان.

كما أشار إلى أن القانون الأول صدر عام 2008 واعتبر ختان الإناث جنحة، ثم تم تغليظ العقوبة عام 2016  ليصبح جناية يعاقب مرتكبها بالسجن من 5 إلى 7 سنوات؛ وإذا نتج عنها عاهة مستديمة أو وفاة الضحية يعاقب المخالف بالسجن المشدد.

وأضاف ” توفيق “، أن النائب العام أصدر كتابًا دوريًا  إلى كافة أعضاء النيابة العامة في أواخر عام 2016، بشأن تشديد العقوبة المقررة لجرائم ختان الإناث، حيث أصبح هذا الكتاب مرجعًا لوكلاء النائب العام في التحقيقات الخاصة بجرائم ختان الإناث.

يُذكر أن الدكتور أحمد عماد الدين راضى، وزير الصحة والسكان، أصدر كتابًا دوريًا في أكتوبر 2017، يُلزم فيه المستشفيات وجميع المنشأت الصحية الحكومية والخاصة والأهلية، بضرورة إبلاغ الشرطة عند استقبال حالات تعانى من مضاعفات ختان الاناث؛ كالنزيف وغيرها لحفظ حقوق الفتيات.

بالإضافة إلى ذلك تم إدراج نص القانون والآثار السلبية لختان الاناث في جميع مناهج هذه البرامج التي تستهدف جميع أفراد الفريق الصحي، حيث أكد الكتاب الدوري على ضرورة استثمار برنامج التطعيمات الأساسية للأطفال في توعية نحو 19 مليون أسرة؛ يتلقون أطفالهم التطعيمات سنويًا ،بخطورة ختان الإناث.

وتابع ” توفيق “، أن المجلس الأعلى للجامعات في 2017 وافق على إضافة مكون تعليمي ضد جريمة ختان الإناث، بعد أن نجحت مبادرة ” أطباء ضد ختان الإناث” بالتعاون مع البرنامج القومي لتمكين الأسرة ومناهضة ختان الإناث.

وأردف توفيق، أن موقف المؤسسات الدينية الإسلامية والمسيحية الرسمية كان داعماً قوياً فى رفض ممارسة ختان الإناث، حيث وافق مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف برئاسة الأمام الأكبر الدكتور/ أحمد الطيب على قانون تغليظ عقوبات ختان الإناث عام 2016.

كما أكدت دار الإفتاء في عدد من البيانات الرسمية على أن ختان الإناث حرام شرعاً، وأصدرت الكنائس المصرية عددا من الدراسات والبيانات التي تؤكد رفض المسيحية لهذه الممارسة العنيفة التي تنتهك حقوق المرأة وكرامتها الإنسانية.

وقال نائب وزير الصحة، إن المناطق الريفية تزداد بها هذه الظاهرة فيما تنخفض في المناطق الحضرية وفقًا لمسح عام 2005 و2008، مما يعكس استجابة المجتمعات الريفية لرسائل مناهضة ختان الإناث.

كما أضاف، أن تحسن المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية إلى يؤدى إلى انخفاض نسب ختان الإناث، حيث ذكر مسح 2014، أن الفتيات المتوقع أن يخضعن لمُمارسة ختان الإناث على مستوى جميع المحافظات حوالى 10% في محافظة دمياط، و91% في محافظة قنا، نظرًا لأن مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في قنا أقل بكثير من دمياط.

وكشف نائب الوزير، انخفاض خضوع الفتيات لختان الإناث عند حصول أمهاتهن على تعليم عالي، وفقًا لما جاء فى  مسحي عامي 2008 و2014، فيما يُعد صغر عمر الأم عامًلا لتزايد احتمالية ختان الفتيات في المناطق كافة.

وأشاد توفيق، بدور الإعلام المصري والذى يعد شريكًا أساسيًا فى هذا الملف، حيث قام بنشر أخبار حوادث ختان الإناث كخبر رئيسي في وسائل الإعلام المختلفة، لافتًا إلى أن حملة ” كفاية ختان بنات”، التي أطلقها البرنامج القومي لتمكين الأسرة ومناهضة ختان الإناث في 2017، نجحت فى أن تثير الجدل والتفاعل عبر الصفحات الإلكترونية لهذه الجرائد ومواقعها على صفحات التواصل الاجتماعي، وحصدت 20 مليون مشاهدة، بحسب الإحصائيات الرسمية الصادرة عن هذه المؤسسات الصحفية؛ كاشفة عن رغبة زائري المواقع وخاصة الشباب في معرفة الجوانب المختلفة للقضية.

والجدير بالذكر، أن مناهضة ختان الإناث في مصر بدأت كحركة مجتمعية منذ النصف الأول من القرن العشرين، تمثلت في مواقف رائدة من أصحاب الرأي والفكر ورائدات حقوق المرأة والاطباء وعلماء الدين منذ عام 2003، عندما أطلقت البرنامج القومي لمناهضة ختان الإناث، وهو ما يُعتبر الخطوة الأولى للإرادة السياسية للحكومة المصرية استجابةً للحركة المجتمعية.

0 تعليقات

اكتب تعليق

مصر الزراعية

اقرأ السابق

الزراعة والأوقاف والرى يطلقون حملة قومية لترشيد المياه

اقرأ التالى

العصار يبحث التعاون مع إحدى الشركات الصينية لتصنيع ألواح الطاقة الشمسية

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arArabic
arArabic