• الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 07:15 مساءً

“الزراعة” تستعد بـ10 مليون ” فطيرة ” لمشروع التغذية المدرسية

وزارة الزراعة
كتب - مصر الزراعية

استعدت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، لبدء إطلاق مشروع التغذية المدرسية؛ الذى تعتزم الحكومة استئنافه الأسابيع المقبلة، بتجهيز مصانعها المنتشرة فى 13 محافظة لإنتاج 10 مليون وجبه مدرسية أسبوعيًا، عبارة عن ” فطيرة ” لتوزيعها على الطلاب.

وقال الدكتور عبد المنعم البنا، وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي، إن إنتاج الوجبة يتم تحت إشراف من هيئة سلامة الغذاء التى تتابع مراحل التصنيع حتى وصول الوجبة إلى طلاب المدارس.

 وأضاف أن الهدف من إشراك هيئة سلامة الغذاء بالمشروع، متابعة جودة الخامات المكونة للوجبة ومطابقتها للمواصفات القياسية وكذلك متابعة جودة إنتاج الوجبة قبل التوزيع على المدارس، والتى يتم تغليفها آليًا ونقلها مباشرة الى المدارس بما يضمن وصولها طازجة.

 وأكد على أهمية المشروع لتقديمه وجبة صحية غذائية طازجة وآمنة تساعد التلاميذ على رفع القدرة الإدراكية والتركيز وتحقيق النشاط والصحة البدنية والذهنية، فضًلا عن زيادة مستوى التحصيل الدراسي للتلاميذ وقدرتهم الإدراكية، والحد من التسرب من التعليم.

 وأشار ” البنا ” إلى أن المشروع يتيح فرص عمل للشباب من الجنسين للعمل بمراكز المشروع الإنتاجية، والمساهمة في تحقيق الانتعاش الاقتصادي بالمحافظات المنفذ بها المشروع، كذلك إعداد كوادر فنية مدربة على عمليات الإنتاج والصيانة.

 ووقعت وزارة الزراعة، العام الماضي بروتوكول تعاون مع وزارة التربية والتعليم، بتغذية تلاميذ مدارس المرحلة الإبتدائية بوجبة طازجة خالية من الملوثات بها قدر متوازن من الطاقة والبروتينات والفيتامينات والمعادن، تساعد التلاميذ على الاستيعاب والتركيز طوال اليوم الدراسي

 وفقًا لنص البرتوكول، يتم توزيع الوجبات على مستوى الجمهورية على حوالي 6882 مدرسة تضمها 109 إدارة تعليمية موزعة بمحافظات، القاهرة، القليوبية، المنوفية، الغربية، البحيرة، الإسماعيلية، دمياط، بورسعيد، شمال سيناء، الفيوم، بنى سويف، المنيا وأسوان، حيث يراعى توزيع الوجبات طازجة للتلاميذ خلال 24 ساعة من الإنتاج كحد أقصى.

وكان المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، قد أصدر مارس الماضي، قرارا بوقف توزيع وجبات التغذية المدرسية بعد تعرض 4887 طالب لحالات اشتباه في التسمم نتيجة تناول الوجبة المدرسية لعدد من الأبناء من الطلاب ببعض المحافظات.

ويُذكر أن الخسائر الناجمة عن توقف المشروع، بلغت ٧٥ مليون جنيه، فيما تبلغ مديونية وزارة التعليم للمشروع 25 مليون جنيه، لم يتم تسديدها منذ العام الماضي ، وتعتمد الحكومة عليه بشكل أساسي لتغذية الطلاب منذ أكثر من 5 أعوام.  

وقال الدكتور إيهاب عيسوى، مدير عام مشروع التغذية المدرسية ” نقوم من خلال معهد تكنولوجيا الغذية بتطوير دائم للوجبة من خلال خبراء متخصصين، كما أننا نطبق أعلى درجات السلامة، ولم نسجل اي مشكلات خلال تاريخ المشروع، فالوزارة تمتلك 15 مصنعًا فى 13 محافظة، يعمل بها ما يقرب من 6 الاف عامل، يتقاضون مرتبات بشكل دائم رغم توقف المشروع “.

وأضاف “عيسوي” أن مشروع التغذية المدرسية تزداد أهميته حاليًا خاصة في الوقت الذي تطبق فيه إجراءات الإصلاح الاقتصادي، للمساهمة في درء آثارها والتخفيف من نتائجها السلبية، ما يعزز من جهود الدولة في حماية محدودي الدخل.

 وأشار الوزير إلى أن نتائج المشروع تتمثل فى الانتظام في الدراسة والتحصيل وخفض معدلات التسرب من المدرسة ومعدلات عمالة الأطفال، لافتًا إلى أن تطوير برنامج التغذية المدرسية في الوقت الحالي، بمثابة تحدي كبير لما تتطلبه من تطبيق حلول علمية وتقنيات حديثة تستند إلى استخدام أمثل للموارد المحلية والارتكاز على أساس متين للإدارة الرشيدة؛ مع توسيع توسيع قاعدة المساهمين والمشاركين علميًا وماديًا وتنفيذيًا.  

كما نوه بأن المستفيد الأكبر من تطوير برامج التغذية، الطفل المصري في السن المدرسي بما يصاحب البرنامج من تثقيف غذائي وتوفير للبيئة الصحية للمدرسية مع العائد التعليمي.

0 تعليقات

اكتب تعليق

مصر الزراعية

اقرأ السابق

الزراعة : حملات مكثفة لإزالة التعديات على الأراضى وتحصيل الغرامات

اقرأ التالى

مبادرة جديدة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة للشباب.. تعرف عليها

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arArabic
arArabic