• الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 07:53 مساءً

الفاو و”الزراعة” تعقدان ورشة عمل حول التدابير الوقائية لمنع دخول وانتشار البكتيريا المسببة لمرض التدهور السريع في الزيتون

الفاو والزراعة تعقدان ورشة للتوعية بمرض «التدهور السريع »للزيتون
كتب - مصر الزراعية

عقدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم ورشة العمل  التشاورية حول التدابير الوقائية لمنع دخول وانتشار بكتيريا  Xylella fastidiosaالمسببة لمرض التدهور السريع في الزيتون: في إطار تحديات التنمية المستدامة لمحصول الزيتون في مصر . وتهدف ورشة العمل للوقوف على الوضع الحالي للإجراءات المتخذه فى منع دخول وانتشار مرض التدهور السريع، و استعراض خطة العمل الوطنية لمواجهة الخطر القادم، و تحديد الاحتياجات الفنية وبناء القدرات وبيان مجالات الدعم التى يمكن أن تقدمها الجهات المعنية بقطاع الزيتون في مصر، بالإضافة إلى رفع مستوى التنسيق والتعاون بين الجهات المختلفة ضمن رؤية مستقبلية. 

وتعقد هذه الورشة في مصر في إطار المشروع الإقليمي لمنظمة الفاو حول دعم القدرات لمنع دخول وانتشار بكتيريا Xylella fastidiosa ” ” المسببة لمرض التدهور الّسريع لمحصول الزّيتون في دول الشرق الأدنى وشمال أفريقيا. وتعتبر الورشة أحد أنشطة المشروع في مصر بمشاركة وزارة الزراعة واستصلاح الاراضي ممثلة بمركز البحوث الزراعية بالإضافة إلى خبراء متخصصين من جميع الجهات ذات العلاقة.

وفي الكلمة الافتتاحية للدكتور محمود مدني، رئيس مركز البحوث الزراعية التي ألقاها نيابة عنه الدكتور محمد سليمان، نائب رئيس المركز، ذكر أهمية ورشة العمل هذه في توعية الحضور حول اتخاذ التدابير اللازمة لمنع دخول وانتشار مرض التدهور السريع لمحصول الزيتون خاصة وأن: “هنالك 243 ألف فدان مخصصة لزراعة الزيتون في مصر، منها 188 ألف فدان مساحة مثمرة تنتج 875 ألف طن في السنة، 75% من الإنتاج هو زيتون مائدة والباقي يصنع منه الزيت” وأيضا أنه محصول أساسي في خطة زراعة المليون ونصف فدان.

وفي كلمته الافتتاحية للورشة قال حسين جادين، ممثل الفاو في جمهورية مصر العربية:” يمثل إنتاج الزيتون وقطاع زيت الزيتون أحد أهم مصادر الدخل والأمن الغذائي في مصر، كما في منطقة حوض البحر الابيض المتوسط. خصوصا في المجتمعات الريفية حيث تعتمد آلاف الأسر في هذه المناطق على إنتاج الزيتون للحد من معدلات الفقر والبطالة، وقد سعت الفاو للتحذير من خطر المرض ورفع مستوى الوعي للدول حول خطر البكتريا وكيفية التعامل معها وذلك منذ تفشي المرض لأول مرة في اقليم بوليا، في إيطاليا في عام 2013″.

وبدوره استعرض ماجد الكحكي، المنسق الإقليمي للمشروع  جهود منظمة الفاو على المستوي الإقليمي في رفع الوعي حول هذه البكتيريا والجهود المبذولة منذ ظهور المرض في إيطاليا 2013 حيث عقدت العديد من حلقات النقاش واللقاءات العلمية حول الموضوع ولفت انتباه دول الشرق الأدنى وشمال افريقيا إلى خطورة هذا المرض كما  دشنت منظمة الفاو مشروعاً للتعاون الفني لدعم الجهود التي تبذلها الحكومات للحد من مخاطر دخول وانتشار Xylella fastidiosa، وآثارها الضارة، والذي دشن رسميا في نهاية شهر أغسطس الماضي في تونس، وحالياً يتم تنفيذه في 7 دول بإقليم الشرق الأدنى وشمال افريقيا، من ضمنها جمهورية مصر العربية.

واستعرضت الورشة جهود الفاو بخصوص تدابير منع وانتشار مرض التدهور السريع علي المستوي الوطني، والوضع الراهن لصناعة الزيتون والنظرة المستقبلية للتوسع، ودور القطاع الخاص في التنمية المستدامة لصناعة الزيتون في مصر، ودور الحجر الزراعي في حماية برامج التنمية الزراعية، إلى جانب متطلبات استدامة الخطة الوطنية لمواجهة خطر البكتيريا وأوجه الدعم من القطاع الخاص والجهات المانحة.

ويعتبر مرض التدهور السريع من أخطر الأمراض القاتلة لأشجار الزيتون والمسبب المرضى يصيب أكثر من 360 نوع نباتي آخر تشمل العشرات من النباتات ذات الأهمية الأقتصادية مثل العنب والموالح وأشجار الفاكهة متساقطة الأوراق والعديد من نباتات الزينة وتتسبب به بكتيريا تسمى fastidiosa .  Xylella التي عرفت منذ اواخر القرن التاسع عشر كمسبب مرضى لألفحة البكتيرية للعنب أو مرض بيرس فى الولايات المتحدة الأمريكية.

0 تعليقات

اكتب تعليق

مصر الزراعية

اقرأ السابق

الصحة :تقديم الخدمة الطبية والعلاج بالمجان ل42 ألف مواطن ب18 محافظة من خلال 30 قافلة طبية

اقرأ التالى

الروتاري” يشارك في تطوير حديقة حيوانات الجيزة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arArabic
arArabic